IstaityGroup

موضوع الاسبوع ارجو من الجميع المشاركة : ابو سليمان http://istaity-group.up-your.com/montada-f63/topic-t594.htm#2566

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2501 مساهمة في هذا المنتدى في 570 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 42 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو hamada فمرحباً به.

المواضيع الأخيرة

» أجمل موضوع قرأته فى حياتي!!!!
21/9/2011, 10:10 am من طرف abu-majdi

» أصعب ابتسامة
13/2/2011, 8:58 pm من طرف Dr.Aminbahily

» أل22% من فلسطين
13/2/2011, 8:46 pm من طرف Dr.Aminbahily

» جرح اللسان ما اقساه {{ قصة قصيرة }}
23/1/2011, 2:16 pm من طرف aliaa abustaiteh

» انظروا كيف أصح حالنا
23/1/2011, 10:28 am من طرف aliaastaiteh

» أي من الجمل التالية تؤلمك
22/1/2011, 3:19 pm من طرف aliaastaiteh

» قل لي ....
20/10/2010, 6:23 am من طرف مدير الموقع

» أجمل لحظات عمرك
5/6/2010, 9:59 pm من طرف زهرة المدائن

» ثلاثة أشياء
5/6/2010, 9:34 pm من طرف زهرة المدائن

» هل رأيت أثر التسبيح عليك ؟
5/6/2010, 9:24 pm من طرف زهرة المدائن

» اقرأ هذا الدعاء وان شاء الله سوف ييسر الله امرك
5/6/2010, 9:18 pm من طرف زهرة المدائن

» لكي الفخر بانك انثى
14/5/2010, 1:59 pm من طرف فيروز

» فوائد الموز
14/5/2010, 11:57 am من طرف زهرة المدائن

» انالا اطلب شفقة
23/4/2010, 5:07 pm من طرف عائشة استيتي

» مولود جديد
6/4/2010, 6:24 pm من طرف عائشة استيتي

يوليو 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


    عشرة تمنع عشرة

    شاطر
    avatar
    علا استيتي
    ممتاز
    ممتاز

    عدد المساهمات : 254
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009
    العمر : 24
    الموقع : الاردن
    19012010

    عشرة تمنع عشرة

    مُساهمة من طرف علا استيتي

    =violet]]
    أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين مشلول القدمين واليدين وكان يقول: "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق، وفضلني تفضيلاً". فمر به رجل فقال له: مما عافاك؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول فمما عافاك؟ فقال: ويحك يا رجل؛ جعل لي لساناً ذاكراً، وقلباً شاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، اللهم ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكـر. قال تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ اْلرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لًهُ قَرِينٌ} الزخرف 36.

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((عشرة تمنع عشرة))

    سورة الفاتحة ..... تمنع غضب الله

    سورة يس ...... تمنع عطش يوم القيامة

    سورة الواقعة ..... تمنع الفقر

    سورة الدخان ..... تمنع أهوال يوم القيامة

    سورة الملك ..... تمنع عذاب القبر

    سورة الكوثر ..... تمنع الخصومة

    سورة الكافرون ..... تمنع الكفر عند الموت

    سورة الإخلاص ..... تمنع النفاق

    سورة الفلق تمنع ..... الحسد

    سورة الناس ..... تمنع الوسواس
    [/size]
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

    avatar

    مُساهمة في 19/1/2010, 6:29 pm من طرف عاشقة الورد

    جد مواضيعك جذابة ومفيدة ومن واقع الحياة فاشكرك على ما تبذلينه من جهد لافادتنا
    avatar

    مُساهمة في 19/1/2010, 6:40 pm من طرف علاء خضر عاشق فلسطين

    1 . استخراج عبودية الضراّء وهي الصبر :
    - إذا كان المرء مؤمناً حقاً فإن كل أمره خير ، كما قال عليه الصلاة والسلام : " عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراّء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراّء صبر فكان خيراً له " [1]

    2 . تكفير الذنوب والسيئات :
    - مرضك أيها المريض سبب في تكفير خطاياك التي اقترفتها بقلبك وسمعك وبصرك ولسانك ، وسائر جوارحك .

    - فإن المرض قد يكون عقوبة على ذنب وقع من العبد ، كما قال تعالى { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير }

    - يقول المعصوم – صلى الله عليه وسلم - : " ما يصيب المؤمن من وَصب ، ولا نصب ، ولا سقَم ، ولا حزن حتى الهمّ يهمه ، إلا كفر الله به من سيئاته " [2] .

    3 . كتابة الحسنات ورفع الدرجات :
    - قد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى ، لكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه إياها ، فيبتليه الله بالمرض وبما يكره ، حتى يكون أهلاً لتلك المـنزلة ويصل إليها .

    - قال عليه الصلاة والسلام : " إن العبد إذا سبقت له من الله منـزلة لم يبلغها بعمله ، ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده ، ثم صبّره على ذلك ، حتى يبلغه المنـزلة التي سبقت له من الله تعالى " [3]

    4 . سبب في دخول الجنة :
    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب ، لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض " صحيح الترمذي للألباني 2/287 .

    5 . النجاة من النار :
    - عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عاد مريضاً ومعه أبو هريرة ، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " أبشر فإن الله عز وجل يقول : هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار في الآخرة " السلسلة الصحيحة للألباني 557 .

    6 . ردّ العبد إلى ربه وتذكيره بمعصيته وإيقاظه من غفلته :
    - من فوائد المرض أنه يرد العبد الشارد عن ربه إليه ، ويذكره بمولاه بعد أن كان غافلاً عنه ، ويكفه عن معصيته بعد أن كان منهمكاً فيها .

    7 . البلاء يشتد بالمؤمنين بحسب إيمانهم :
    - قال عليه الصلاة والسلام : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط " حسنه الألباني في صحيح الترمذي 2/286 .

    - * بشرى للمريض :
    - ما كان يعمله المريض من الطاعات ومنعه المرض من فعله فهو مكتوب له ، ويجري له أجره طالما أن المرض يمنعه منه .

    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً " رواه البخاري 2996 .

    - * الواجب على المريض :
    - الواجب على المريض تجاه ما أصابه من مرض هو أن يصبر على هذا البلاء ، فإن ذلك عبودية الضراء .

    - والصبر يتحقق بثلاثة أمور :
    1 . حبس النفس عن الجزع والسخط
    2. وحبس اللسان عن الشكوى للخلق .
    3 . وحبس الجوارح عن فعل ما ينافي الصبر .[4]

    - * أسباب الصبر على المرض :
    - 1 . العلم بأن المرض مقدر لك من عند الله ، لم يجر عليك من غير قبل الله .
    - قال تعالى { قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون } ، وقال تعالى { ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها }

    - قال عليه الصلاة والسلام : " كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة " مسلم 2653.

    - 2 . أن تتيقن أن الله أرحم بك من نفسك ومن الناس أجمعين :
    - عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – سبيٌ ، فإذا امرأة من السبي وجدت صبياً فأخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : " أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ قلنا : لا وهي تقدر أن لا تطرحه ، فقال : لله أرحم بعباده من هذه بولدها " البخاري 5999 .

    - 3 . أن تعلم أن الله اختار لك المرض ، ورضيه لك والله أعلم بمصحتك من نفسك :
    - إن الله هو الحكيم يضع الأشياء في مواضعها اللائقة بها ، فما أصابك هو عين الحكمة كما أنه عين الرحمة .

    - 4 . أن تعلم أن الله أراد بك خيراً في هذا المرض :
    - قال عليه الصلاة والسلام : " من يرد الله به خيراً يصب منه "[5] أي يبتليه بالمصائب ليثيبه عليها .

    - 5 . تذكر بأن الابتلاء بالمرض وغيره علامة على محبة الله للعبد :
    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم " صحيح الترمذي للألباني 2/286 .

    - 6 . أن يعلم المريض بأن هذه الدار فانية ، وأن هناك داراً أعظم منها وأجل قدراً :
    - فالجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .
    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة ، فيصبغ في النار صبغة ، ثم يقال : يا ابن آدم : هل رأيت خيراً قط ؟ هل مرّ بك نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يا رب . ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة ، فيصبغ في الجنة صبغة ، فيقال له : يا ابن آدم هل رأيت بؤساً قط ؟ هل مرّ بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ما مرّ بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط "[6] – الصبغة أي يغمس غمسة .

    - 7 . التسلي والتأسي بالنظر إلى من هو أشد منك بلاء وأعظم منك مرضاً :
    - قال عليه الصلاة والسلام : " انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم " [7]

    وأسأله سبحانه أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
    avatar

    مُساهمة في 21/1/2010, 2:56 pm من طرف علا استيتي

    شكرا لكم على التعليقات العطرة ....


    تحياتي الحارة ..
    avatar

    مُساهمة في 23/1/2010, 11:19 am من طرف زهرة المدائن

    شكرا لك على هذا الموضوع الجميل والمفيد
    جزاك الله كل خير
    والى الامام يا اختي الغالية
    avatar

    مُساهمة في 24/1/2010, 1:45 pm من طرف علا استيتي

    شكرا لمروركم الكريم

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/7/2018, 10:06 am